الصف الثاني الإعدادي 7


    الكربون11

    شاطر

    الكربون11

    مُساهمة  عبدالرحمن صالح في الأحد أبريل 05, 2009 6:48 am

    وكانت المادة الاسفنجية الزجاجية هي مفتاح نجاح هذه العملية. فهي تحتوي ملايين المسام المجهرية التي تعمل بصفتها مفاعلات دقيقة. وبخلط الانزيمات بالسائل الهلامي استطاع ديف واوبرت بنجاح ان يحتبساها في هذه البنية.

    وقال ديف: «عندما تتصلب تنحبس الانزيمات فلا تعود تستطيع الدخول أو الخروج لكن المواد المفاعلة الصغيرة تستطيع. وهكذا يمكن ان يدخل ثاني اكسيد الكربون والنيكوتيناميد وان يخرج الميثانول.

    وحتى تكون العملية ممكنة عمليا، ينبغي تدوير النيكوتيناميد حتى يستعيد الالكترونات التي يضخها في الانزيمات. وقال ديف واوبرت ان هذا الامر ممكن اذا كانت المادة الهلامية موصلة للكهرباء. ويقول اول كيرك من شركة «نوفر نورديسك» الدانماركية تصنع الانزيمات ان ذلك معقول. فالنيكوتيناميد باهظ الثمن، لكن تدويره يتغلب على مشكلة الكلفة.

    واذا استطاع ديف واوبريت حل جميع مشكلات هذا الاختراع يمكن عندئذ تدوير ثاني اكسيد الكربون الصادر عن محطات الطاقة. لكن ذلك يبقى بلا فائدة اذا كان ثاني اكسيد الكربون الناتج عن الطاقة المولدة لتدوير النيكوتيناميد عاليا.

    :::::::::::::::
    يستعمل الباحثون في المختبر الوطني لتكنولوجيا الطاقة كلمات كبيرة لشرح العمل الذي يقومون به، كلمات، او عبارات، مثل: «احتجاز الكربون في الأرض» و«غيغاطن». وقد يكون مرد ذلك الى ضخامة المهمة التي يضطلعون بها: ان تنظيف هواء الكرة الارضية هو عمل ضخم.

    العلماء هنا، في هذا المختبر، يدرسون طرق امتصاص ثاني اكسيد الكربون من الاجواء واحتجازه وغلق الأبواب عليه حتى يصبح غير قادر على المساهمة في تسخين الارض.

    علميا، تعني فكرة التخزين ما يسمى بغاز الخيمة الزراعية بصورة دائمة داخل املاح معينة او في حقول نفط وغاز ناضبة، واستخدام الغاز لتغذية التربة الفقيرة وتربة الاشجار. وحقنه في تشكيلات وطبقات جيولوجية تحت قاع البحر.

    رد: الكربون11

    مُساهمة  ooooo في الأحد أبريل 05, 2009 7:01 am

    يعطيك العافيه

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 12:26 am